اليوم السبت 2024/5/18 - مساءً

الهلالي و دياز..مدرب المنتخب الوطني المغربي وليد الركراكي بإيطاليا و ابراهيم دياز يحسم اختياره اللعب مع المنتخب الوطني المغربي

تابعونا على تليجرام تابعونا على تليجرام

يتواجد مدرب المنتخب الوطني المغربي وليد الركراكي بالديار الإيطالية في إطار جولته في الدوريات الأوروبية الكبيرة، قصد الوقوف على أدق التفاصيل بخصوص لاعبي الفريق الوطني المغربي قبل دعوتهم إلى المعسكر القادم شهر مارس المقبل استعدادا لودية بيرو.
وكشفت مصادر مطلعة ل موقع المغرب سبورت أن وليد الركراكي يتابع باهتمام كبير كل من المهاجم ذو الأصول المغربية ابراهيم دياز لاعب ميلان الايطالي، و زميله في الفريق يونس الهلالي، حيث ينتظر أن يقنع اللاعب دياز باللعب مع الأسود في الفترة المقبلة، أما فيما يتعلق بالهلالي فالأمور حسمت باختياره حمل قميص المغرب.
وحول مدرب المنتخب الوطني المغربي وجهته من فرنسا إلى إيطاليا بعدما لم ينجح الدولي المغربي نصير مزراوي لاعب بايرن ميونيخ الألماني من التواجد مع الفريق البافاري في موقعة باريس سان جيرمان الفرنسي في دوري ابطال اوروبا في مسرح حديقة الأمراء، حيث لم يستدع بسبب عدم شفاءه من الإصابة.
وتألق ابراهيم دياز بشكل كبير مع فريقه ميلان الايطالي في مباراة توتنهام هوتسبير الانجليزي، حيث كان وراء تسجيل بطل ايطاليا الهدف الوحيد، ما يزيد من الضغوطات بخصوص مدى نجاح المدرب وليد الركراكي في اقناعه باللعب مع الأسود من هدمها.
وقال راديو ماركا الإسباني بأن لاعب ريال مدريد الإسباني سابقا سيحمل قميص المنتخب الوطني المغربي في الفترة المقبلة، بعدما حمل قميص المنتخب الإسباني ولم يتمكن من فرض نفسه في تشكيل لاروخا و حضور كأس العالم بقطر، ما يؤكد على أن اللاعب سيغير قراره بخصوص اختياره حمل ألوان المنتخب الوطني المغربي.

ومن جهة أخرى فقد حسم اللاعب صاحب الأصول المغربية يونس الهلالي، مهاجم المنتخب الإيطالي لأقل من 19 عاماً، موقفه في مشواره الدولي مستقبلاً بعد الضغوطات الكبيرة التي عاشها خلال الفترة الأخيرة من الاتحاد الإيطالي، لمواصلة مشواره مع “الأزوري” في ظل رغبة الاتحاد المغربي في ضمه إلى كتيبة “أسود الأطلس” بحكم أصوله المغربية.

وأكد موقع “العربي الجديد” أن الهلالي مهاجم نادي ميلان الإيطالي قرّر الأربعاء الانضمام إلى المنتخب المغربي للدفاع عن قميص “أسود الأطلس” مستقبلاً، بعد مشوار جيد رفقة المنتخب الإيطالي للفئات العمرية.

واقتنع الهلالي صاحب 19 عاماً بمشروع الاتحاد المغربي، حيث وافق على الدفاع عن قميص المنتخب المغربي لأقل من 23 عاماً، إذ بدأ الثلاثاء الإجراءات الإدارية ليكون مؤهلاً للانضمام إلى منتخب بلاده الأم.

ومن المنتظر أن يكون الهلالي حاضرا مع المنتخب المغربي الأولمبي بداية من المعسكر المقبل في شهر مارس، ليُغلق بذلك صفحة مشواره مع المنتخبات الإيطالية بلد الميلاد والنشأة، ويفتح صفحة جديدة ستقوده للدفاع عن قميص منتخب بلاده الأم المغرب.

تابعوا آخر الأخبار من المغرب سبورت على Google News تابعوا آخر الأخبار من المغرب سبورت على Google News