اليوم الخميس 2024/5/23 - صباحاً

عرض سعودي محتمل لشراء مانشستر يونايتد

أفادت صحيفة تلغراف الإنجليزية اليومية، الجمعة، بأن مستثمرين سعوديين قد يقدمون عرضاً لشراء نادي مانشستر يونايتد لكرة القدم، الذي تم طرحه للبيع في نهاية نوفمبر من قبل مالكيه الأميركيين من عائلة غليزر.

وكتبت الصحيفة أن “عدة مجموعات خاصة في الرياض استفسرت رسمياً” مع البنك الأميركي رين، المسؤول عن عملية البيع من قبل غليزر، وتابعت: “يبقى أن نرى ما إذا كانت المملكة العربية السعودية ستقدم بالفعل عرضاً أم لا؛ لكن الوسطاء الذين يعملون نيابة عن عدة مجموعات في البلاد وقعوا للوصول إلى المستندات المتعلقة بالبيع”.

وفي حين أن الملياردير البريطاني جيم راتكليف، مالك مجموعة البتروكيماويات إنيوس وناديي نيس الفرنسي ولوزان السويسري، هو الوحيد الذي أعلن عن رغبته في الشراء، تؤكد تلغراف أن عائلة غليزر قد “تلقت العديد من العروض التفصيلية”، وجهتها بالتحديد قطر.

وتأمل العائلة المالكة إتمام الصفقة قبل نهاية أبريل المقبل، وفي حين تفضل بيع جميع أسهم النادي، إلا أنها لا تستبعد البيع الجزئي أو حتى أقلية الأسهم.

وبعدما تملك صندوق الاستثمارات العامة السعودي نادي نيوكاسل في أكتوبر 2021، مقابل ما يزيد قليلاً عن 350 مليون يورو، من الضروري، في حالة الاستحواذ على نادي “الشياطين الحمر”، أن يتم الإثبات للاتحاد الأوروبي لكرة القدم أن الناديين يديرهما كيانان منفصلان، إذا كانا يريدان المنافسة بحرية في المسابقات الأوروبية.

ولا يشذّ الأمر بالنسبة لعرض دولة قطر التي تملك نادي باريس سان جرمان الفرنسي.

وأكد مصدر مطلع على القضية لوكالة فرانس برس، الأربعاء، أن مقدمي العرض القطري لمانشستر يونايتد لا علاقة لهم بشركة قطر للاستثمارات الرياضية مالكة النادي الباريسي ولا بشركتها الأم، صندوق الثروة السيادي.

وحُدد تاريخ الجمعة كموعد نهائي لتقديم العروض، لكن الصحيفة البريطانية ذكرت أنه ككيان مدرج في بورصة نيويورك، فإن مانشستر يونايتد وممثليه ملزمون قانوناً بالنظر في أي عرض يصل بعد هذا التاريخ.

وبإمكان يونايتد الذي تتجاوز قيمته السوقية 4 مليارات يورو أن يحطم الرقم القياسي لأكبر عملية بيع لأحد الأندية الرياضية.

وبيع تشلسي في مايو مقابل 4.8 مليارات يورو لمستثمرين أميركيين، لكن المبلغ شمل 2 مليار يورو في وعود الاستثمار.