اليوم الجمعة 2024/5/24 - مساءً

كأس الكونفدرالية: الجيش الملكي ينفرد بصدارة مجموعته عقب انتصاره على أسكو دي كارا بخماسية

كأس الكونفدرالية: الجيش الملكي ينفرد بصدارة مجموعته عقب انتصاره على أسكو دي كارا بخماسية

المغرب سبورت كوورة

انفرد الجيش الملكي بصدارة مجموعته، عقب انتصاره على أسكو دي كارا التوغولي بخمسة أهداف لهدف، في المباراة التي جرت أطوارها اليوم الأحد، على أرضية مركب مولاي عبد الله بالرباط، لحساب الجولة الثانية من دور مجموعات كأس الكونفدرالية الإفريقية.

وبدأت المتعة من مدرجات مركب مولاي عبد الله، بعدما قامت الجماهير العسكرية برفع “تيفو”، تكريما لروح أسطورة الجيش الملكي عزوز بلفايدة، في الفترة الممتدة ما بين 1958 و1967، إذ يعتبر الراحل أول هداف في تاريخ الفريق، وتوج معه بـ10 ألقاب، في مختلف المنافسات.

وعودة لأطوار المباراة، دخل الجيش الملكي الجولة الأولى بعزيمة افتتاح التهديف، ومن تم الحفاظ على تقدمه لتحقيق أول ثلاث نقاط له هذا الموسم في كأس الكونفدرالية، بعد تعادله في اللقاء الأول أمام بيراميدز المصري بهدفين لمثلهما، علما أن الانتصار سيمنح للعساكر تصدر المجموعة، جراء تعادل فيوتشر وبيراميدز المصريين بهدف لمثله.

وفي الوقت الذي كان العساكر يبحثون عن الوصول إلى الشباك، باغثهم أسكو دي كارا بهدف ضد مجريات اللعب في الدقيقة 16 بفضل اللاعب هريسو أورو بودي، بتسديدة قوية من خارج مربع العمليات، لم تترك أية فرصة للحارس محمد باعيو للتصدي، ليجد الجيش الملكي نفسه متأخرا في النتيجة أمام جماهيره وبملعبه، بعدما كان يمني النفس في التقدم أولا.

ونزل لاعبو الجيش الملكي بكل ثقلهم بعد تلقيهم الهدف الأول، أملا في تعديل النتيجة قبل نهاية الجولة الأولى، وهو ما كادوا أن يحققوه في أكثر من مناسبة، لولا العارصة التي نابت عن الحارس ماهاديو ساما، وكذا تسرع اللاعبين في إنهاء الهجمات، فيما اعتمد أسكو دي كارا على الهجمات المرتدة، لعلها تهدي له هدفا ثانيا يحسم به النتيجة لصالحه مبكرا.

واستمر الجيش الملكي في بحثه عن التعادل، إلى أن تمكن من ذلك في الدقيقة 39 برأسية اللاعب ربيع حريمات، الذي أعاد المباراة إلى نقطة البداية، ليبحث من جديد كل فريق عن هدف الانتصار، الذي سيضمن به النقاط الثلاث، دون تمكن أي طرف من الوصول إلى مبتغاه، لتنتهي الجولة الأولى بالتعادل الإيجابي هدف لمثله، علما أن العساكر كانول قريبين من الخروج متقدمين في الشطر الأول من اللقاء.

وكانت الجولة الثانية مختلفة تماما عن سابقتها، بعدما بدأها الجيش الملكي بزيارة الشباك، مسجلا الهدف تلو الآخر، حيث تمكن من إضافة الهدف الثاني في الدقيقة 50 عن طريق اللاعب محمد حمودان، ليجد أسكو دي كارا نفسه متأخرا في النتيجة، بعدما كان متقدما ويبحث عن تأمين انتصاره.

ولم يترك الجيش الملكي الفرصة لخصمه لالتقاط أنفاسه، بعدما تمكن من إضافة الهدف الثالث في الدقيقة 63 عن طريق اللاعب حمزة إكمان، ليسجل مصطفى سهد الرابع بعد أربع دقائق فقط، مقربا فريقه من تحقيق انتصاره الأول، والانفراد بالصدارة، فيما حاول لاعبو أسكو تقليص الفارق من خلال بعض المحاولات التي أتيحت لهم دون جدوى، في ظل سيطرة العساكر على مجريات اللقاء، وتسرع لاعبيه في إنهاء الهجمات.

واستمرت الأمور على ماهي عليه في الدقائق الأخيرة، دفاع أسكو مع بعض المناورات بين الفينة والأخرى، دون أي جديد يذكر، مقابل اندفاع عسكري، أملا في إضافة الهدف الخامس، وهو ما تمكن منه في الدقيقة الأخيرة من اللقاء عن طريق اللاعب زكرياء فاتي، لتنتهي بذلك المباراة بانتصار الجيش الملكي بخمسة أهداف لهدف على أسكو دي كارا التوغولي.

ورفع الجيش الملكي رصيده إلى أربع نقاط في صدارة المجموعة الثالثة، متبوعا بكل من فيوتشر وبيراميدز المصريين بنقطتين، فيما يتذيل أسكو دي كارا الترتيب بنقطة واحدة.

وسيستقبل الجيش الملكي نظيره فيوتشر المصري، يوم الأحد المقبل، 26 فبراير الجاري، على أرضية مركب مولاي عبد الله بالرباط، بداية من الساعة الثامنة ليلا، لحساب الجولة الثالثة من دور مجموعات كأس الكونفدرالية الإفريقية.

المصدر: اليوم 24