اليوم الجمعة 2024/4/19 - صباحاً

SNRT تنجح في رهان وضع المشاهدين عبر العالم في قلب فعاليات الدورة الـ19 لـ”موندياليتو”

SNRT تنجح في رهان وضع المشاهدين عبر العالم في قلب فعاليات الدورة الـ19 لـ”موندياليتو”

المغرب سبورت كوورة

تمكنت الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، من إنجاح فعاليات الدورة الـ19 لكأس العالم للأندية، التي احتضنها المغرب بين 01 و11 فبراير 2023، من خلال النقل التلفزيوني لكل أطوار المنافسات، من حفل الافتتاح إلى غاية المباراة النهائية، التي عرفت تتويج ريال مدريد الإسباني باللقب على حساب الهلال السعودي.

وفي هذا الصدد، قالت الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، في بلاغ لها، إن هذا النجاح جاء بعدما عبأت الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة كل الوسائل التقنية والموارد البشرية اللازمة من أجل مواكبة هذا الحدث المهم، ترجمة للحرص الكبير والوعي العميق المعتادين لدى الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة بشأن حجم اللحظة وقوتها من أجل المصلحة العليا للبلاد، علما أن هذه المرةَ الأولى التي يوقع فيها الاتحاد الدولي لكرة القدم عقدا مع التلفزيون الوطني للبلد المنظم من أجل إنتاج مباريات كأس العالم للأندية.

وأضاف البلاغ، أن الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة كسبت رهان الإنتاج الرسمي والنقل التلفزي لفعاليات الدورة الـ19 لبطولة كأس العالم للأندية، التي احتضنها المغرب خلال الفترة من فاتح إلى 11 فبراير الجاري، وفق المعايير والشروط الدقيقة التي حددها الاتحاد الدولي لكرة القدم في بنود دفتر التحملات المتعلقة بالإنتاج التلفزي الرسمي لمنافسات هذه الكأس، وهي الشروط نفسها التي تم اعتمادها خلال منافسات كأس العالم قطر 2022.

وفيما يخص عدد العاملين الذين تم تسخيرهم لإنجاح النقل التلفزيوني، قالت الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، إنه تم تخصيص أكثر من 200 من العاملين والعاملات من مسؤولين وأطر تقنية، بينهم 11 من رؤساء أقسام ومصالح الوسائل التقنية المتنقلة والدعم التقني والصيانة، و24 من المصورين، و45 من الأطر والمهندسين والتقنيين في مختلف مجالات وتخصصات الإنتاج والنقل التلفزي المباشر بالصوت والصورة للأحداث الرياضية الجماهيرية، علاوة على الإداريين والصحافيين، من أجل العمل على الإنتاج السمعي البصري الرسمي لمنافسات هذه الكأس.

أما على مستوى الوسائل التقنية المتنقلة فقد عبأت الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة وحدتين متنقلتين (Car Regie) فائقتي الدقة (HD) بكل من طنجة والرباط، ترتبط بكل واحدة منها 15 من الكاميرات الكبيرة من نوع (EFP)، وكاميرتين محمولتين، وكاميرتين طائرتين (درون)، علاوة على عشرات الوسائل التقنية الخاصة بالتقاط الصوت ومعالجة الصور، بالإضافة إلى خمس (5) من الوحدات المتنقلة الخاصة بالبث عبر الساتل، حسب البلاغ دائما.

وأشارت الشركة في بلاغها إلى أنه بالإضافة إلى اعتماد الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، أيضا، الكاميرا العنكبوتية (Speidercam)، والتي استعملت لأول مرة في المغرب، فإنها نجحت أيضا في تطبيق تكنولوجيا خط المرمى للجزم في سلامة الأهداف الكروية، وفي توفير فيديوهات التسلل باعتماد التكنولوجيا ثلاثية الأبعاد، وهما التقنيتان، اللتان يتم اعتمادهما، لأول مرة، من طرف الاتحاد الدولي لكرة القدم في المنافسات الرياضية.

واختتم البلاغ، بالإشارة إلى أن الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة جهزت مركز التنسيق العالمي (IBCC) التابع للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) بالمركب الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط بمعدات معلوماتية متطورة، بإشراف من المهندسين المغاربة المنتمين إلى الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة.