اليوم الجمعة 2024/3/1 - مساءً

اتفاقية لتأهيل ملاعب كرة القدم التي ستحتضن الفعاليات الموازية لـ”كان 2025″ بالدار البيضاء

اتفاقية لتأهيل ملاعب كرة القدم التي ستحتضن الفعاليات الموازية لـ”كان 2025″ بالدار البيضاء

المغرب سبورت كوورة

وقعت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، ووزارة التربية الوطنية والرياضة والتعليم الأولي، وجماعة الدار البيضاء، والوكالة الوطنية للتجهيزات العامة، اتفاقية شراكة وتعاون لتأهيل ملاعب كرة القدم، التي ستحتضن الفعاليات الموازية لنهائيات كأس الأمم الإفريقية المغرب 2025، بجماعة الدار البيضاء.

وتهدف هذه الاتفاقية إلى تحديد الشروط والقواعد المنظمة للشراكة والتعاون بين الأطراف المتعاقدة من أجل تأهيل الملاعب المستهدفة التي سيتم اختيارها لاحتضان الفعاليات الموازية لكأس الأمم الإفريقية 2025، كما تحدد هذه الانفاقية التزامات الأطراف ومساهماتهم المالية ومدة وكيفيات تنفيذ مضامينها.

وتحدد مدة سريان هذه الاتفاقية في أجل أقصاه متم شهر أبريل 2025 ابتداء من تاريخ دخولها حيز التنفيذ، وتصبح سارية المفعول ابتداء من تاريخ التوقيع والتأشير عليها من طرف الأطراف الموقعة، هذا ويمكن تجديد وتمديد الاتفاقية لتشمل ملاعب أخرى متى اتفق الأطراف على ذلك وفق نفس الشكليات.

وتقدر الكلفة المالية الإجمالية لتأهيل ملاعب كرة القدم التي ستحتضن الفعاليات الموازية لكأس الأمم الإفريقية 2025 بتراب جماعة الدار البيضاء، بتسعين مليون درهم 90.000.000,00 درهم، وقد تم الاتفاق على تحديد المساهمات المالية للأطراف الموقعة كما يلي:

المساهمة المالية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة: 30.000.000,00 درهم.

المساهمة المالية لمجلس جهة الدار البيضاء – سطات: 30.000.000,00 درهم.

المساهمة المالية لمجلس جماعة الدار البيضاء: 30.000.000,00 درهم.

وتتعهد الأطراف الموقعة بشكل متساوي بتغطية الخصاص المالي الذي يمكن أن يسجل في عملية التأهيل.

وكان الاتحاد الإفريقي لكرة القدم، قد أعلن يوم الأربعاء 27 شتنبر 2023، خلال اجتماع مكتبه التنفيذي بالقاهرة، عن فوز المغرب بتنظيم نهائيات كأس الأمم الإفريقية المزمع إقامتها سنة 2025.

وتفوق المغرب في التصويت، على كل من زامبيا التي التحقت ببوتسوانا في ملف مشترك للمنافسة على “كان” 2027، ونيجيريا والبنين اللذين قدما ملفا مشتركا، وقررا فيما بعد التركيز على نسخة 2027، حسب ما جاء في بلاغ للاتحاد النيجيري لكرة القدم، والجزائر، التي أعلنت انسحابها من الترشح الثلاثاء، لتتمكن بذلك المملكة المغربية من احتضان نهائيات العرس الإفريقي للمرة الثانية تاريخيا.

وسبق للمغرب أن نظم كأس الأمم الإفريقية سنة 1988، في بطولة عرفت مشاركة ثمانية منتخبات، وفاز بلقبها المنتخب الكاميروني، بعد فوزه على نيجيريا بهدف نظيف في المشهد الختامي، علما أن أسود الأطلس كانوا قد غادروا المسابقة من نصف النهائي.

وبدأ المغرب في الإعداد لاستضافة نهائيات كأس الأمم الإفريقية 2025 مبكرا، بعدما قام بهدم مركب مولاي عبد الله بالرباط، لبناء ملعب آخر مكانه بدون مضمار، وكذا إعادة تهيئة ملعب ابن بطوطة بطنجة، على أن يتم إغلاق كلٍ من مركب محمد الخامس بالدار البيضاء، وملعب أدرار بأكادير، والملعب الكبير لمراكش، قصد إعادة تهيئتها، دون إغفال ملاعب التداريب التي سيبلغ عددها 24 ملعبا، إلى جانب وجود ملعب خاص بتداريب الحكام.

وضمن المنتخب الوطني المغربي مشاركته في نهائيات كأس الأمم الإفريقية 2025، لأن المنافسة ستجرى بالمغرب، ما يعني عدم خوضه للتصفيات، ما سيخول للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بمعية الناخب الوطني وليد الركراكي، الإعداد الجيد للعرس الإفريقي، بلعب مباريات ودية خلال فترات التوقف الدولي.

المصدر: اليوم 24